لوحة “أويجا” الغامضة لتحضير الأرواح!

الصورة الرئيسية

هل سمعتم عن لعبة أويجا (تُعرف أيضا بلوح ويجا، عويجا، العويجة) التي تستخدم لتحضير الأرواح؟ جربت هذه اللعبة في منزل أحد الأصدقاء على سبيل العبث وشدتني كثيرا مما دفعني إلى القراءة عنها ويطيب لي أن أشارككم ما أعرفه عن هذه اللعبة..

اسم اللعبة هو لوح الأويجا (Ouija Board) ويقول البعض أن الإسم جاء كمزج لكلمة (نعم) باللغتين الفرنسية والألمانية. وسبب تسميتها بلوحة “نعم” هو أن الأجيال السابقة من اللعبة كانت تحوي كلمتين فقط: (نعم) و (لا). يسأل اللاعبون فيها اللعبة سؤالا إجابته تحتمل الإيجاب أو النفي، ويتحرك المؤشر نحو كلمة “نعم” لو أجابت الروح بالإيجاب وإلى كلمة “لا” لو كان الجواب بالنفي.

تاريخ لوحة الأويجا:

يرجع تاريخ اللوحة إلى عام 540 قبل الميلاد حيث ورد عن العالم فيثاغورس استخدامه لفكرة مشابهة لفكرة اللوحة. لكن من اخترع اللوحة كان عالم الأرواح الفرنسي بلانشيت عام 1853 م. كانت اللوحة أيامها عبارة عن ورقة كبيرة جدا والمؤشر كان على شكل قلب، وله إطارين على اثنين من أطرافه أما الطرف الثالث فقد كان يحوي سن قلم رصاص. وكان أكثر من شخص يستخدمون اللوحة حيث يضعون أطراف اصابعهم على المؤشر الذي كان يتحرك بعد وصول الروح ليرسم رسوما أو يكتب كلمات.

 

مؤشر قلم الرصاص القديم

مؤشر قلم الرصاص

أما الشكل الحديث للعبة فهو عبارة عن لوح من الورق المقوى أو البلاستيك يحوي حروفا وأرقاما وعلامتي “نعم” و “لا” وكلمة “ربما” , وجاءت بعد تطوير الأمريكيين “إليجا بوند” و”ويليام فولد” للوحة عام 1892. وتطورت أكثر عام 1966 بعد شراء شركة باركر أخوان لها. ونجحت اللوحة بعد تسويقها بشكل تجاري في الانتشار بشكل كبير جدا وتحولت إلى ثاني أكثر ألعاب الألواح Board Games مبيعا بعد لعبة مونوبولي الشهيرة.

 

أول لوح أويجا تجاري من إنتاج شركة باركر

أول لوح أويجا تجاري

في بداية اللعب يجلس اللاعبون أمام اللوحة ويضعون أطراف أصابعهم على المؤشر (الذي صار يحوي عدسة في المنتصف تؤشر نحو الحروف بدلا من قلم الرصاص ويستخدم البعض كوبا مقلوبا بدلا من المؤشر) ويطلبون روحا معينة وقد لا ينجح هذا في معظم المرات بل قد يفشل الجالسون في استحضار أي روح في كثير من الأحيان، وفي بعض المرات تأتي أرواح لا يعرفونها. في بداية اللعبة يضع اللاعبون (تحتاج اللعبة إلى لاعبين اثنين على الأقل) أطراف أصابعهم على المؤشر ويسألون سؤالا بسيطا عادة مثل “هل هناك روحا حاضرة؟” ويتحرك المؤشر ببطئ شديد إلى كلمة “نعم” لو كانت الروح حاضرة. وتستمر الجلسة ويقوم المؤشر بالانتقال بين الحروف عند الإجابة على بعض الأسئلة ويقوم لاعب من اللاعبين بالجلوس وكتابة الحروف التي اختارها المؤشر على ورقة خارجية ثم يقرأ الإجابة على اللاعبين عند انتهاء الإجابة. وهناك أنواع حديثة من اللوح، تستخدم أجهزة الكمبيوتر وتحل فأرة الكمبيوتر (الماوس) فيها محل المؤشر، حيث يلمس كل لاعب طرفا من الماوس، ويتحرك المؤشر على شاشة الكمبيوتر نحو الخيارات.

 

المؤشر الجديد بالعدسة

مؤشر الأويجا الحديث مع العدسة

واختلف الناس كثيرا في تفسير هذه الظاهرة. فكثير منهم رفض تصديقها وأكد أنها مجرد كذبة، وآخرون فسروها بنوع من تلاعب الجن بالبشر وهناك من صدق وجود الأرواح وأكد أنه التقى بأرواح بعض اقاربه الراحلين.

 

لوح الأويجا

لوح الأويجا

 

نشر للمرة الأولى في الساحة العربية بتاريخ 27 فبراير 2002.

صاحب هذه المدونة. إماراتي متعدد الإهتمامات. أكتب ما أفكر فيه حتى لا أنساه. حسابي على تويتر هو (jaberm_ar).

تعليق واحد ، "لوحة “أويجا” الغامضة لتحضير الأرواح!"

  1. يقول مريم:

    انة جربتها عدت مرات وفشلت لاكن اشتغلت في النهاية وتحركت على نعم
    وسالت شنو اسمك بس ما كملت لنة ربعي خربو علي بس انة ابي اشتري لوح
    وجا بس مادري من وين

هل ترغب أن تشارك في التعليقات؟ إذاً تفضّل :)