كافة التدوينات التي تحمل الوسم حملة

عام التوطين (4): ماهو حجم المشكلة ولماذا لم نتعامل معها من قبل؟

أنقاض

عندما يتدخل رئيس مجلس إدارة مؤسسة ما في موضوع بديهي، ويصدر قرارا رسميا باسمه في أمر من المفترض أن يكون ضمن صلاحيات موظفين أدنى منه درجة وظيفية بكثير، نعلم أن هناك خللا ما في المؤسسة. هناك تقصير من أطراف كثيرة اضطر رئيس مجلس الإدارة أن يقرر تجاوز السلم الوظيفي كاملا، وأن يتدخل شخصيا ليعدل الأمور بيده. هل يختلف الأمر كثيرا في هذا السيناريو عن حاجة دولة الإمارات للتدخل الشخصي من صاحب السمو رئيس الدولة لإطلاق بادرات التوطين؟ هل يختلف ذلك عن أمر صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء بالتركيز على التوطين في عام 2013؟ هل فكرنا في دوافع هذا التدخل من أعلى المستويات؟ ألا يبدو لكم غريبا أننا بعد مرور 41 عاما على إتحاد الدولة واستقلالها، ونصف قرن على دخولنا عصر المدنية، ننادي الآن بالإعتماد على أهل البلد في إدارتها؟ ننتظر تدخل رئيس الدولة ونائبه لكي نتحرك؟ هل المشكلة بهذا الحجم؟ ما الذي أوصلنا لهذه المرحلة؟ ومن أوصلنا إليها؟

أكمل قراءة الموضوع ←

عام التوطين (3): التوطين المزيف

ضباب يلف قرية المعرفة

لم يكد عام التوطين 2013 يبدأ، ومع ذلك احتفلت بعض المؤسسات بإنجازاتها في التوطين! بدأت حفلات التكريم وانتشرت أخبار النجاح في صحفنا. نبشركم، عام التوطين نجح نجاحا باهرا، قبل أن ينتهي الشهر الأول منه! بالضبط كما نجح عام الهوية الوطنية (2008) الذي كانت أهدافه الواردة في كلمة صاحب السمو رئيس الدولة: “الحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيزها ومحاربة الأخطار المحدقة بها“.. نجح طبعا لو كان المعيار الوحيد لقياس النجاح هو ما ينشره إعلامنا النائم من مقالات تجارية مدفوعة مسبقا (أو لاحقا في حفلات نهاية العام التي يتم فيها تكريم وسائل الإعلام “المتعاونة”)، نجح العام لو كان المعيار هو ما تعده شركات التسويق والعلاقات العامة من أحداث وفعاليات ورعايات تلمع فيها صور المؤسسات و “دورها الفعال في دعم الحملات الوطنية وإنجاح أهدافها”. لكن كما قتل التزوير عام الهوية الوطنية، وجعلنا نحتفل بإنجازات وهمية ونوثقها حتى في مناهج المدارس، فالتزوير على وشك قتل عام التوطين أيضا، قبل أن يبدأ فعلا..

أكمل قراءة الموضوع ←

عام التوطين (2): لماذا يتجنب القطاع الخاص توظيف الإماراتيين؟

كما تحدثنا في المقال الماضي عن الأسباب التي تمنع المواطن من قبول وظائف القطاع الخاص، فمن الإنصاف أن نذكر أيضا الأسباب التي تجعل القطاع الخاص لا يفضل الموظف المواطن. وكوننا كمواطنين حساسون بعض الشئ في تناول سلبياتنا خاصة عندما يكون الأمر في سياق مقارنة مع جنسيات أخرى، لا تجد من يوثق هذه الأسباب وإن كانت تُذكر في أحاديث جانبية. دون مناقشة هذه الأسباب واستعراضها بشفافية وموضوعية – حتى وإن كان ذلك مؤلما – نكون بعيدين عن حل المشكلة جذريا ونستمر في الحديث عن عداء غامض بين القطاع الخاص والموظف المواطن ومؤامرات تحاك ضدنا دون لمس الأسباب الحقيقية بتجرد. فاعذروني إن استفزتكم أي من النقاط التي سأتناولها، وأوضح هنا بشكل صريح لا يقبل التأويل بأني لا أعمم السلبيات التي سأذكرها على الجميع، بل هي نماذج موجودة في مختلف المؤسسات، قد تكون هامشية، لكن سلبياتها تؤثر على الآخرين فالخير يخص والشر دوما يعم ويتضرر منه الجميع.

أكمل قراءة الموضوع ←

عام التوطين (1): لماذا يتجنب المواطن القطاع الخاص؟

صورة مكتب

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء عام 2013 للميلاد عاما للتوطين في الدولة (*). وأعلن سموه أن في عام 2013 “ستتضافر الجهود وتتوحد الطاقات ويتم إطلاق مجموعة من المبادرات والسياسات للتعامل مع التوطين كأولوية وطنية على جميع المستويات“. خوفا من أن يصبح “عام التوطين” مجرد شعارات تتبادلها المؤسسات المحلية وتستخدمها للظهور والدعاية ولتلميع صور مسؤوليها ولإيصال أخبار إيجابية عائمة ووهمية للإعلام بعيدا عن الهدف النبيل الذي حدده صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء، أقوم بكتابة هذه السلسلة لتسليط الضوء على بعض جوانب التوطين، خاصة في القطاع الخاص بحكم خبرتي فيه.

أكمل قراءة الموضوع ←

صدق أو لا تصدق: بنات الإمارات يبنين المساكن للمحتاجين في الهند!

انتشرت في جامعة الشيخ زايد مؤخرا لافتات غريبة تدعو الطالبات للإشتراك في حملة تعدها الجامعة بالتعاون مع منظمة موئل الإنسانية (هابيتات فور هيومانيتي Habitat for Humanity) غير الربحية. هدف الحملة هو اختيار 18 طالبة من طالبات جامعة زايد للتطوع والسفر إلى الهند خلال إجازة نصف الفصل في شهر ابريل القادم لبناء مساكن للأسر الهندية المحتاجة!

أكمل قراءة الموضوع ←